أرشيف الوسم: شعر عمودي

يا راحلا ما رحلا

image

لا الدمع جفَّ ولا جفنٌ لديكَ سلا
يا راحلاً من قلوب الناسِ ما رحلا

الحزن بعدك جزءٌ من هويتنا
يا من زرعتَ على أجفاننا الأملا

كل البكاء له دمعٌ نكفكفه
إلا بكاءَك والدمعَ الذي نزلا

يطول فيكَ رثائي وهو من حُرقٍ
فكلُّ حرف جرى في مهجتي اشتعلا

حتى يقال أحزنٌ ما يمرُّ بنا؟
والنفس لا تشتكي مما بها وجلا

وقيل: ما مات مَن هذي بطولته
تُجيب في ساحة التاريخِ من سألا

وما يموت الذي راياته رسمتْ
لكلِّ من تاه عن درب الهدى سُبُلا

وقيل: هذا هو الحبُّ الذي بحثتْ
عنه القلوب ولم تعرفْ له بدلا

موشحاً راية التوحيد ودَّعنا
والسيف من كفِّه في (عَرضةٍ) هطلا

مضى وقد سهرتْ من أجله مدنٌ
تدعو. فلله هذا الحب ما فعلا

الوسوم: ,

أبو عبدالله الصغير غيمة


أنا غيمة مدفونة منذ أن مشى
على الماء لي حلم وقلبي لهيبهُ

فمائي من الذكرى لسرب من الجوى
فما عاد لي أمسٌ ومعنى أصيبهُ

أنا خيمة مثقوبة بالصهيل، في
فم البيد ناي، من طعوني نحيبهُ

كلامي ميازيب من الشوق والهوى
على كل درب في دياري صبيبهُ

فلا ليل في ليلي ولا شمس في دمي
ولا ملح في زيتون أمسي أذيبهُ

حنيني يشد الروح حتى يقدها
وليلي شجا باق بحلقي زبيبهُ

توشحت بالإيقاع حتى كسرته
وقد كان في أطراف روحي دبيبهُ

وقلت المعاني لي بلاد عريضة
فلا أرض في قلب المغني تشوبهُ

وقلت اكتمال الوجد في لسعة الردى
وأن الذي يبقى من الورد طيبهُ

فلم يبق لي شبر بنبر يرن بي
وهذا الردى حولي، فماذا أجيبهُ؟

الوسوم:

بذلت فرات جودك

ها قد تركتَ وما تركتَ  قليلا
في كل دمعة خافق قنديلا

يا من بذلتَ فرات جودك كله
حتى تفرق في المدائن نيلا

ها نحن نبحث فيك عن بسماتنا
ونعود دون نوالك المأمولا

وجه من الإصباح ومض شروقه
يدني لنا بسماته فننولا

يطوي لنا أحزاننا كعباءة
فنسل منها الصارم المسلولا

ها قد رحلت وكل جفن واقف
يروي المحبة في القلوب طلولا

والآن نفتح كل تاريخ لنا
ونراك فيه دعاءنا المقبولا

وكناية الكرم المذهب بالهدى
في واحد وربيعنا الموصولا

قصَّرتَ درب الراحلين إلى الندى
وتركته للعائدين طويلا

وجلا الهموم بنا نوافح بسمة
جرَّت على وعر النفوس ذيولا

وبنيت من هدب العيون مغانيا
عرضاً على عوج الضلوع وطولا

وأخذتَ من صفو الزمان سماحة
ولبستَ من حلل النفوس قبولا

***

ماذا أقول وكل ما قد قلتُه
رغم المجاز وحسنه قد قيلا

لمْعُ السراب يظَلُ بين حروفه
لا يطفئ الحُرَق الشواظِ فتيلا

كم كذَّب الدمع الجفونَ لفقده
مهما تحدر زفرة وهطولا

فقْد الغريب مطيَّه بمفازة
قصد السراب فلا يريد دليلا

أجفانُه معقودة بخيوطه
لا يبتغي ثمر الغمام بديلا

حتى إذا شرقتْ به أحلامه
وتقطَّعت أسبابه وأعيلا

وجد الدعاء براحتيه حمامة
فأطارها وسقى الكثيب عويلا

حزن يعلِّم في الشغاف بمخْلب
وقوادمٌ وسمتْ عليه ذبولا

وكأن خفق جناحه ريح جرَت
تحثو على وجه الغريب مهيلا

لكنما أمل ينقر قلبه
عُقَدٌ تفتَّح كالورود حلولا

أمل يفرِّخ في يديك حمائما
ويسلُّ من وجع الحياة هديلا

***

يا من سقى أجفاننا بفراقه
وأسال من هدب العيون مسيلا

نجد تكفكف دمعها بقصيدة
وتضفِّر الحزن الطويل جديلا

وقرى الحجاز تحزَّمت ببكائها
تدعو بمكة بكرة وأصيلا

وكأنَّ غيما حلَّ في شرفاتنا
يسقي تراب نباتها الممحولا

غيماً تطوِّفُ في المدى أجراسُهُ
ويظل في سُقُف البيوت نزيلا

متربعاً يرفو الربيع بمائه
ويخيط من قفر الحزون حقولا

طابت بنفح هبوبه وصبوبه
وجرتْ رباه صَباً فطاب مقيلا

طابت كنفس محبِّه، وكأنه
ظُلل فُرشنَ على الرمال نخيلا

***

دارت نواعير الجوى للقائه
فحملنَ من شوك الفراق حمولا

وجرينَ في مهجٍ على ظمأ له
يُسقَين من قلل اللقاء رحيلا

سُبل الكرام ورحْلهم مربوطة
يرجون لله الكريم سبيلا

يمشون وعرا إن توعَّر دربهم
متبطنين دماثة وسهولا

رحلوا ولا يرجون غير الله من
وصْلٍ وليس سوى الجنان وصولا

رحلوا وهم يرجون مغفرة بأن
يجزي برحمته الجميل جميلا

الرياض، ٢٦ ذو القعدة ١٤٣٢هـ

الوسوم: ,

نبل الحق

إلى الأمير محمد بن نايف

فداء لك الإرهاب هذي جماجمُهْ
تدق وهذي في البلاد قوائمُهْ

لك الله ما لانت بكف قناتها
ومثلك طود لا تلين عزائمُهْ

فقد شك نبل الحق شكا فؤاده
وأضلاعه حتى تهاوت عمائمُهْ

فلم يبق إلا اثنين إما مكبلٌ
ملومٌ وإما تائب هو لائمُهْ

وآخر بالٍ تأكل الأرض شلوهُ
فهذي مطاياه وهذي غنائمُهْ

عثار إلى ركب المنايا فلولهُ
سراع إلى الهيجا سراع هزائمُهْ

يحومون بين السيف والنطع مثلما
تداعت على ضي السراج حوائمُهْ

ولولا نفوس في الرياض حليمة
وكف تسوق العفو ترجى كرائمُهْ

لقطَّع حد السيف بالضرب نطعه
وأفطر بالسيف السعودي صائمُهْ

ولكن هو الحلم الذي في سمائه
تسوس صقور القادرين حمائمُهْ

يشق من الليل البهيم صباحهُ
وتصفو على حر السموم نسائمُهْ

الوسوم:

راحل مركبه مناه

إلى إبن خالي عبدالله بن عبدالعزيز آل الشيخ رحمه الله الذي توفي في العشرين من عمره في حادث سير

حكت لي حين نامت مقلتاهُ
حكت لي ما نراه ولا نراهُ

حكت لي أن قلبي صار ناياً
مذ ارتعشتْ لميتته الشفاهُ
(المزيد…)

الوسوم: ,

كمنجات وصل ١

ترى غصني المكسور بعدك يزهرُ
وإن تجبري كسري أكسرك يُجبَرُ
وهل أنت إلا سوسن بعد سوسنٍ
يعلقه عصفور قلبي المعفرُ
وخشف جرى بين الحروف كناسهُ
وغيم علا تل الهوى وهو يمطرُ
هنا فيك مرج فستقي ظلاله
ندى ضوعه مسك شفيف مخدَّرُ

الوسوم: ,

كمنجات وصل ٢

أأنت أماني التي ما حلمتها
عذابي الذي قد كنت من قبل أحذرُ
كماء بكى للورد من زبد الهوى
وقد عاد يشكو الآن ما كان يشكرُ

الوسوم: ,

كمنجات وصل ٣

أغانيَّ في عمرٍ مضى ما عرفتهُ :
كمنجاتُ وصلٍ داخل الهجر تنقرُ
قناديلُ في أحواض شوق ٍ ودوحةٌ
زرابيُّها وردٌ من الدمع يقطرُ
ظباء جرت في مهمه الفقد إذ هوى
ورنَّ بقاع الوجد قلبي المفطرُ
أوانٍ من الإيقاع فاضت وبللت
بنان القوافي و هي تجني و تعصرُ

الوسوم: ,

وردة الروح

يا وردة الروح في تيني وفي عنبي
غزال شوقي وخيط الناي في ذهبي
يا لسعة الملح و الليمونِ في لغتي
وصوت ثرثرة الينبوع في عتبي
ويا حديقة أشعاري وساقية
إذا تمرين في بالي وفي أدبي
شبَّاك وردٍ على صحراء من زبدٍ
تذوب في زرقة الأمواه والسحبِ
جلستُ تغزلني عيناك وحدهما
كأن قلبي من الأشواق في قصبِ
نهْوند صوتك في صوتي سأحمله
معي كما تحمل الغدران في القربِ

الوسوم: ,

أحب حبكِ…

أحب حبكِ حتى لو أنا حجرُ
نطقتُ أو كنتُ غيماً كنتُ أنهمرُ
أو كنتُ مروحةً كان الهواء ندىً
أو كنتُ موسم وردٍ كنت أنتظرُ
إن كنت أمشي على أطراف أغنيتي
فها أنا الآن أجري و الهوى مطرُ
أو كنت أجني، سلالي كلها عنبٌ
أو كنت أغفو، ظلالي كلها شجرُ

أحبُّ حبكِ حتى لو أنا حجرُ …

الوسوم: ,