شباك القصيدة

اختيار القصائد شأن خاص، كاختيار السماوي لوناً لقميصك لأن الطقس صحو مطرز بالعصافير الملونة. فالقصائد شبابيك تطل منها على شيء لم تصل إليه بالطرق التقليدية: ككتابة رسالة نثرية إلى صديق قديم، أو شرب كوب من العصير أمام مرج من العنب، أو السير طويلاً في طريق ممهدة تحيط بمزرعة من الدراق. فقد تقف وأنت تمر في شارع ضيق لتختار قصيدة من وراء زجاج أغنية كمن يختار خاتماً أو باقة ورد. فتطل من القصيدة على حديقة نفسك التي لم تهذب شجيراتها نهار الخميس كعادتك. القصائد شبابيك مفتوحة على مدن تسكنك لم تزرها قط. فربما تسأل أول عابر: أترى ما أرى، حديقة مربعة وشجرة في المنتصف؟ فإن كان غريباً مثلك سيقف قليلاً: لا أرى شيئا لكنني أشم رائحة البحر وأسمع تكتكة القوارب الخشبية. فقد يختلف الغرباء في كل شيء لكنهم يتفقون في الحنين. وقد تطل من قصيدة منشورة في صحيفة يومية على خراب يشبهك، فتغضب. فتطوي الصحيفة كاسطوانة وتهش بها على حزن اقترب ليقضم ما تبقى فيك من فرح ذاك الصباح. وربما تجلس في مقهى قريب بانتظار شاعر القصيدة حتى توبخه على ما أراك من نفسك، فيطول انتظارك وتدخل في جدل حول ناديك الرياضي المفضل مع جارك في المقهى، ثم تنسى وتقول: مالذي جاء بي إلى هنا؟ وقد تطل من قصيدة من سيفيات أبي الطيب المتنبي وأنت تسل فاتورة الماء من ديوانه. تضع الفاتورة في جيبك وتنظر في السيوف: كيف لسيف نحيل كهذا أن يشطر بلداً نصفين كتفاحة. ستبقى تتفكر في السيوف وهي تحدودب إذا قلبتها لليمين وتقعس إذا قلبتها للشمال. وقد تبحث-على الأرجح-عن ناقد يدلك كيف يدق الشاعر بمطرقة المجاز معدن اللغة ليصنع منها سيوفاً هندية؟ سينقطع الماء عن منزلك لأن الدواوين ليست صناديق لحفظ الفواتير، وستذكر أنك لم تسدد فاتورة الماء عن جارك الفقير منذ شهرين. ستجلس وحدك في مقعد مجاور لنافذة قطار يمر بقرية ريفية، وتسمع جدلاً ساخناً بين اثنين: أريد من القصيدة أن تحرك قارة، لا أن تحرك قلبي، يقول الأول. أنت تخطئ في وصفك، وتخلط بين العادي والأسطوري، حتى تكاد تطلب من القصيدة أن تعد فطورك، يقول الآخر. ستتلكأ في مشاركتهم النقاش، وقد تبتسم مرة أو مرتين، ثم تشرح لهم رؤيتك: القصيدة مثل هذه النافذة الزجاجية، وحياتك مقيدة بالقضبان كهذا القطار، ونفسك في الخارج حرة.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات. الوسوم: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

تعليق واحد على: شباك القصيدة

  1. Aisha كتب:

    رائعة جداً جداً
    اتمنى ان اصل يوماً لمستوى قريب ولو قليلا من هذه الكتابة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أجب على التالي من فضلك *