كمنجات وصل ٢

أأنت أماني التي ما حلمتها
عذابي الذي قد كنت من قبل أحذرُ
كماء بكى للورد من زبد الهوى
وقد عاد يشكو الآن ما كان يشكرُ

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف الأعمال الشعرية, سنابل حب, شعر. الوسوم: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أجب على التالي من فضلك *